مرحبا بكم في منتدى منطقة ازرع - منتدى ثقافي اجتماعي - نرجو ان نحصل على اعجابكم و مشاركتكم الفاعلة لزيادة المعرفة
المواضيع الأخيرة
» حبيبتي ازرع
الثلاثاء أكتوبر 04, 2016 12:04 am من طرف admin

» السكينة في الصلاة
الإثنين أكتوبر 03, 2016 5:50 pm من طرف admin

» صباح الخير لكل متابعينا
الإثنين أكتوبر 03, 2016 11:43 am من طرف admin

» عام هجري جديد 1438 هـ
الإثنين أكتوبر 03, 2016 12:30 am من طرف admin

» كل عام و انتم بخير 1438هجري
الأحد أكتوبر 02, 2016 12:55 am من طرف admin

» كل عام وانتم بخير وعيد فطر سعيد للكل
الأربعاء يوليو 30, 2014 12:59 pm من طرف admin

» كل عام و وانتم بخير
الثلاثاء يوليو 08, 2014 5:54 pm من طرف admin

» تفعيل خدمة التصفح للمنتدى على الجوال
الثلاثاء يناير 07, 2014 11:53 pm من طرف admin

» اعلان عن بدء التسجيل للاخوة المواطنين في مستوصف الهلال بازرع المحطة
الثلاثاء يناير 07, 2014 12:42 am من طرف admin

» اعلان عن بدء التسجيل للاخوة الوافدين في بلدية ازرع
الثلاثاء يناير 07, 2014 12:37 am من طرف admin


تقارير: الليرة فقدت 51 % من قيمتها امام الدولار.. والإجراءات الحكومية لم تفلح في كبح انخفاضها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تقارير: الليرة فقدت 51 % من قيمتها امام الدولار.. والإجراءات الحكومية لم تفلح في كبح انخفاضها

مُساهمة من طرف admin في الجمعة يناير 20, 2012 11:59 am

قدت الليرة السورية نحو 51% من قيمتها مقابل الدولار، خلال العشرة أشهر الماضية، حيث وصلت قيمتها التداولية يوم الأربعاء في السوق الموازية (السوداء) مقابل الدولار الأميركي إلى 71 ليرة سورية بعد أن كانت 46 ليرة، الأمر الذي يثبت فشل السياسات النقدية المتبعة في سوريا، بحسب خبراء ماليين.

وقال الخبير المالي نادر الغنيمي، في تصريح صحفي، إن "السياسات النقدية المتبعة في سوريا لم تفلح في كبح ارتفاع الدولار وهبوط الليرة"، معتبرا أن "الحملات التي شنت على تجار السوق السوداء جعلت الحصول على القطع الأجنبي مكلفا أكثر حيث تخطى سعر الدولار حاجز الـ70 ليرة سورية فاقدة نحو 51% من قيمتها قياسا بسعر صرفها شباط الماضي".

وبقي سعر صرف الليرة السورية مستقرا مقابل الدولار بسعر 46 ليرة منذ عام 2006 لغاية آذار، 2011، الذي شهد بدء حركة احتجاجية في بعض المدن السورية، ثم تراوح صرفها في تموز بين 58 و 60 ليرة، قبل الهبوط خلال الأسبوعين الماضيين، ليصل إلى أدنى مستوى له على الإطلاق عند سعر 71 ليرة مقابل الدولار الواحد.

ورأى الخبير المالي أن "السعر الرسمي لا يمثل الحقيقة والدليل سعر الذهب, فوفقا للحساب فان السعر الحقيقي للدولار وفقا لنشرة الذهب الرسمية 66.3 ليرة سورية في حين نجد أن السعر الرسمي للدولار هو 57.78 ليرة سورية".

وقال الغنيمي إن "ما يمر به الاقتصاد السوري هو أكبر آفة يمكن أن تصيب أي اقتصاد فهو يعاني من اجتماع التضخم والركود الاقتصادي معا وهو مرهق لأي اقتصاد", داعيا الفريق الاقتصادي إلى "عدم الاكتراث ولو ظاهريا في تحرك سوق الصرف وترك آلية السوق تلعب دورها".

وطالب الغنيمي بالكف عن التصريحات بأنه "سيتم طبع عملة أو فئة جديدة كما شاع مؤخرا (عن فئة 2000 ليرة) وكذلك الكف عن السماح للبنوك الخاصة بتصدير الأموال للخارج لأنهما سببان ساهما في خفض قيمة الليرة".

وقال الغنيمي "هناك خطوة لم يقم بها أي بنك مركزي حين تكون عملته في حالة انخفاض، فالعجيب أن يتم طرح المقايضة swap في هذه الظروف؟ لأن المقايضة هي أن يقوم بنك عليه التزامات بالليرة السورية بالاستدانة بالليرة السورية من البنك المركزي بسعر فائدة معينة (آخر سعر كان لستة أشهر 7.7%) ويرهن عنده الدولار؟ فبدلاً من أن يضطر البنك أن يبيع الدولار فإنه على عكس عادة البنوك يقترض بفائدة مرتفعة نسبيا ستكلفه نحو 4% خلال ستة أشهر ولم يلجأ إليها إلا أنه يفضل عدم بيع الدولار الآن لأن سعره بعد 6 أشهر سيكون أعلى".

وتابع الغنيمي "فالبنك المركزي يحاول أن يحث المواطن على الإيداع بالليرة برفع الفوائد (يحتاج المواطن إلى أكثر من 3 سنوات لتعويض الانخفاض الذي طرأ على الليرة) على حين يسمح للبنوك التي تنقصها السيولة بالعملة المحلية بالاقتراض بدلا من أن تبيع فوائض الدولار لتسديد التزاماتها المالية بالليرة السورية".

من جانبه, رأى رئيس تحرير نشرة سيرياريبورت الاقتصادية جهاد يازجي أن "الهبوط المتسارع لليرة مرتبط مباشرة بالأزمة السياسية التي ترمي اثارها بقوة على الاقتصاد بالإضافة إلى العقوبات الاقتصادية على استيراد النفط السوري الذي يمثل ربع قيمة الصادرات السورية ما ينعكس على عائدات الحكومة من العملة الأجنبية"، في تصريح لوكالة (AFP) للأنباء.

وكان المصرف المركزي قام بعدة إجراءات للحفاظ على الدولار داخل البلاد حيث سماح للمرة الأولى بفتح حسابات توفير بالدولار واليورو شرط تجميد الرصيد لمدة ستة أشهر؛ كما رفع مستوى الفائدة للحسابات المودعة بالليرة السورية إلى 11% بينما كانت من 5 و 7 %حسب فترة الإيداع، إضافة إلى بيع ملايين الدولارات عبر مزادات علنية.

من جهتها، قالت صحيفة "الاقتصادي"، حول ربط تحسن سعر صرف الليرة بتحسن اليورو، إن "الليرة السورية مرتبطة بسلة عملات يشكل الدولار فيها حوالي أكثر من 44%، واليورو حوالي 35%، والباقي 11% جنيه إسترليني والين 10 %، لذلك فإن هبوط اليورو الحالي لايشكل أكثر من 3 ليرات من سعر الليرة أمام الدولار".

وبينت الصحيفة أن "وحدة الإصدار الخاصة كانت ببداية العام تساوي حوالي 73 ليرة أما حالياً فهي تساوي 87.8 ليرة، ولو حدثت معجزة وعاود اليورو إلى الارتفاع، فإن التأثير سيكون لأن الليرة انخفضت أمام وحدة الإصدار الخاصة، وليست فقط أمام الدولار، ولو حدثت المعجزة التي نتكلم عنها وارتفع اليور غداً إلى 1.46 مقابل الدولار والجنيه إلى 1.6 بقدرة قادر، فسيصبح السعر الرسمي لليرة السورية 54.5 ليرة سورية".

ولفتت الصحيفة إلى أن "اليور تحسن عالميا يوم الأربعاء، ولكن السعر الرسمي لليرة أمام وحدة الإصدار الخاصة ارتفع إلى رقم قياسي هو 88.28 ليرة وبالتالي بقي السعر الرسمي ثابتا أمام الدولار ولم يتحسن 57.78 أما اليورو فارتفع اليوم أمام الليرة ليصل إلى 73.69 ليرة".

يشار إلى أن الاقتصاد السوري تأثر بالأحداث التي تتعرض لها سوري من احتجاجات اندلعت في عدة مدن سورية منذ نحو 10 أشهر، والتي أسفرت عن سقوط ألاف الشهداء من مدنيين وعسكريين، إضافة إلى جملة من العقوبات الاقتصادية غربية وعربية طالت عدد من الشخصيات الاقتصادية والسياسية والكيانات الاقتصادية.

avatar
admin
Admin
Admin

عدد الرسائل : 1470
العمر : 37
عارعارضة الطاقة :
0 / 1000 / 100

تاريخ التسجيل : 23/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى